فيراري بورتوفينو تظهر في معرض دبي للمرة الأولى في الشرق الأوسط

فيراري بورتوفينو تظهر في معرض دبي للمرة الأولى في الشرق الأوسط

 

أطلقت فيراري اليوم سيارة فيراري بورتوفينو في معرض دبي الدولي للسيارات، الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي، حيث يعد هذا الإطلاق الأول في منطقة الشرق الأوسط بعد إطلاقها عالميا في معرض فرانكفورت الدولي للسيارات في شهر سبتمبر الماضي

 

وقد اختارت فيراري أن تُطلق على هذا الطراز اسم Portofino تيمّناً بإحدى أروع البلدات على الساحل الإيطالي، التي يترادف اسمها مع الأناقة الجذّابة

وتتوقع  فيراري أن تتصر سيارة ا بورتوفينو مع محرّكها V8 موقع الريادة بين السيّارات المنافسة، بفضل مزيج فريد من الأداء الباهر وتعدّد الاستعمالات ومستوى مذهل من متعة القيادة.

وتتمتّع فيراري بورتوفينو بقوّة محرّك ضخمة تبلغ 600 حصان وو760 نيوتن.م من عزم الدوران لتنطلق السيارة  من صفر إلى 100 كم/س في 3.5 ثانية وإلى سرعة 200 كم/س في 10.8 ثانية فقط، وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 320 كم/س

ويتميّز هيكل فيراري بورتوفينو بتخفيضات ملفتة في الوزن بفضل اللجوء إلى مكوّنات متطوّرة ويجتمع هذا التخفيض في الوزن مع طاقة أعلى من طراز "كاليفورنيا تي" بأربعين حصاناً فيما تمكّنت فيراري من تخفيف الوزن في نواحٍ أخرى من السيارة، مثل الإلكترونيات والمحرّك والبدن الخارجي، فكانت النتيجة أن أصبحت بورتوفينو أخفّ وزناً بـ 80 كلغ من شقيقتها

 

الشكل الخارجي

وضع تصميم بورتوفينو  مركز فيراري للتصميم فحرص على تصميم سيارة هجومية مع قسم خلفي مائل (فاستباك) وتصميم يقسم السيارة إلى قسمين  وهذا شكل غير معهود في سيارة كوبيه مكشوفة مع سقف معدني قابل للطي.

 ويضفي هذا الشكل خطوطاً أكثر أناقة لشكل السيارة الجانبي ويزيد من طابعها الرياضي من دون أي تأثير على حركة الهواء الانسيابية حول السيارة

ومن خلال الخطوط المقوّسة اكتسب الهيكل الخارجي انطباعاً بأنه ثلاثي الأبعاد، لكن مع ذلك يشعر الناظر إليه بأنه شكل طبيعي للغاية وذلك من خلال التحسينات التي أدخلت على الانحناءات اللازمة لزيادة الفعالية في الديناميات الهوائية.

وتظهر على طرفَي شبك التبريد الأمامي العريض فتحتا هواء جانبيّتان مخصّصتان لمبرّد التوربو الداخلي، فيما زاد حجم الفتحتين على غطاء المحرّك وازدادت المسافة بينهما لإخراج الحرارة  دون التأثير على راحة الركّاب عندما تكون السيارة مكشوفة.

وتبرز أيضاً في مقدمة السيارة مجموعتا مصابيح جديدتان بشكل أفقي أكثر يتماشى تصميمه مع خطّ الالتواء الذي يمرّ فوق قوس العجلات الضخمة قياس 20 إنش

 

المقصورة

تلقّت مقصورة بدورها عناية كبيرة في التصميم والتطوير لتتماشى مع الشكل الخارجي الأنيق وقد حدّد فريق التصميم في فيراري بعض المتطلبّات الأساسية المحدّدة لاعتمادها في المقصورة، أهمّها التناغم الشكلي والوظيفي بين شكل السيارة الخارجي والمقصورة، والحدّ من الوزن، وزيادة الحيّز المتاح للركّاب.

 وعند النظر إلى المقصورة من فوق يظهر الترتيب المتناسق والمساحة المحسّنة للمقعدين الخلفيين بوضوح. ويتميّز شكل لوحة التجهيزات الأمامية بقسمَين يضمّان كلّ المكوّنات التقنية وبجسر يربط نظرياً بين منطقة العدّادات واللوحة الوسطية بين المقعدين التي صُمّمت لتشكّل فاصلاً بين السائق والراكب.

أما المقاعد فجاءت بحشوات مختلفة الكثافة وظهر مدمج للغاية ليوفر المزيد من المساحة للمقعدين الخلفيين مقارنة بالطراز السابق، ويمكن تعديل المقعدين الأماميين كهربائياً بـ 18 وضعيّة تؤمن راحة كبيرة حتّى في الرحلات الطويلة.

ويمكن التحكّم بوظائف نظام الترفيه عبر شاشة لمسية قياس 10.25 بوصة تقع في وسط لوحة التجهيزات على مسافة قريبة من السائق والراكب على حدّ سواء.

 

المحرّك

انطلق المهندسون من محرّك فيراري V8 الذي تمّ اختياره كأفضل محرك عالمي لعامَي 2016 و2017، وعملوا على تطويره من عدّة نواحٍ، فبات يولّد 600 حصان عند سرعة دوران تبلغ 7500 دورة في الدقيقة،

وتمكّن المهندسون من بلوغ أعلى درجات الكفاءة الميكانيكية من خلال مكابس وأذرع توصيل مصنوعة من سبائك الألمنيوم العالي المقاومة مع أشكال هندسية غير تقليدية ،وتمّ تحسين عملية الاحتراق بواسطة نظام استشعار الأيونات مع إشعال متكيّف ووظيفة الحرق بواسطة الشرارات المتعدّدة.

وتمّ تحسين صوت محرّك فيراري V8 المعروف، وسيتمكّن مَن في السيارة من التمتّع بذلك، ولا سيّما عند كشف السقف.، وتماشياً مع تقاليد فيراري العريقة، يتمتع كلّ محرّك من محرّكات الحصان الجامح بصوته الخاصّ المميّز الذي يجعله فريداً بين المحرّكات الأخرى، وينطبق هذا الأمر بدوره على فيراري بورتوفينو

ولا يخرج محرّك بورتوفينو بالطبع عن عادات محرّكات فيراري التي يغيب فيها أيّ تأخّر في التوربو، مع استجابة شبه فورية لدوّاسة الوقود تقلّ عن ثانية واحدة،  ويأتي ذلك نتيجة مباشرة لاعتماد حلول مبتكرة،

 

يجدر الذكر أيضاً أنّ فيراري بورتوفينو هي أول سيارة سياحة رياضية من المُصنّع الإيطالي تُجهّز بنظام "المقود المؤازَر الكهربائي" EPS الذي يؤدّي دوراً غاية في الأهمية في الإحساس الذي ينتاب السائق من خلال المقود عند قيادة السيارة. وتمّ تحسين استجابة المقود ليوفر شعوراً طبيعياً سلساً.