سائقو سيارة السباق فورد GT يقابلون عشاق السرعة في معرض دبي

سائقو سيارة السباق فورد GT يقابلون عشاق السرعة في معرض دبي

ضمن جهود فورد في موسم رياضة السيارات لعام 2017 ،سيزور سائقو سيارة فورد GT منصة فورد خلال معرض دبي الدولي للسيارات

 

فقبيل السباق الأخير لسنة 2017 ضمن بطولة العالم لسباقات التحمّل التي ينظّمها الاتحاد الدولي للسيارات FIA، سباق البحرين 6 ساعات، سيتواجد سائقا سيارة GT  رقم 67  (آندي بريو) و(هاري تينكنيل) من فريق فورد لمقابة عشاق فورد خلال أمسية 14 نوفمبر حتى الساعة 8 مساءً.

ويأتي السائقان بعد الانتصار الكبير في سباق شنغهاي 6 ساعات، الجولة ما قبل الأخيرة من بطولة العالم لسباقات التحمّل.

 

وسيتواجد فريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ عند منصة فورد ضمن معرض دبي الدولي للسيارات يوم 14 نوفمبر حتى الساعة 8 مساءً، حيث سيقابل أعضاء الفريق عشاق السيارات ويوقّعون التواقيع، قبل الانطلاق إلى البحرين للمشاركة في السباق الأخير للموسم من بطولة العالم لسباقات التحمّل، الذي يُقام في 18 نوفمبر.
 
وفي هذا الصدد، قال جاك برينت، رئيس فورد الشرق الأوسط وأفريقيا: "نحن مسرورون أنّ نخبة السائقين من فريق فورد تشيب غاناسي رايسنغ، الذين يقودون سيارة فورد GT الخارقة في بطولة العالم لسباقات التحمّل التي ينظّمها الاتحاد الدولي للسيارات FIA، سيخصّصون الوقت من جدولهم المنهمك لمقابلة عشاق السباقات وعشاق فورد على حدّ سواء في معرض دبي الدولي للسيارات. 
 
إنّ وجودهم عند منصة فورد يشكّل تذكيراً واضحاً وتجسيداً مرئياً للعلاقة بين الأداء الفائق القوّة على حلبات السباق والمركبات المخصّصة للإنتاج الجاهزة للقيادة على الطرقات ضمن مجموعة فورد."
 
 

فورد GT قاعدة لاختبار التكنولوجيا والأفكار الجديدة:

 

عند ابتكار سيارة فورد GT الفائقة الأداء، قام الرواد الذين تولّوا ابتكار السيارة الخارقة بتصميمها ليس فقط للفوز في السباقات، بل لتشكّل أيضاً قاعدة اختبار للتكنولوجيا والأفكار الجديدة للمركبات المستقبليّة ضمن مجموعة مركبات فورد.
 
حيث تميّزت سيارة فورد GT ‏2015، على سبيل المثال، بهيكل من مزيج الألومنيوم الخفيف الذي ساهم في تخفيف الوزن من أجل تحسين الأداء.
 
وأدّت الدروس التي تعلّموها من إنتاجها إلى مزيج الألومنيوم الفائق القوّة المبتكر الذي يتمّ استخدامه حالياً في شاحنات البيك أب F-Series  من فورد وفي سيارة فورد إكسبيديشن الرياضية المتعدّدة الاستعمالات SUV الكبيرة الحجم، ما يؤدّي إلى تخفيض الوزن بمقدار كبير مع تحسين القدرات والأداء والتوفير في استهلاك الوقود.
 
ويظهر دور سيارة GT  كقاعدة اختبار للتكنولوجيا في كافة أنحاء السيارة الخارقة، حيث إنّ بعض الابتكارات، على غرار ألياف الكربون الخفيفة الوزن، يمكن استخدامها في سيارات فورد الرياضية على المدى الطويل،

بينما تتوفر بعض الابتكارات الأخرى، على غرار الشاشة الرقميّة بالكامل قياس 12 بوصة في سيارة فورد موستانج 2018.